الرئيسية / قصائد / أعتق رقابَ الشوقِ من خطواتي / الشاعرة : حنان قرغولي – العراق

أعتق رقابَ الشوقِ من خطواتي / الشاعرة : حنان قرغولي – العراق

 

أعتق رقابَ الشوقِ من خطواتي
واجلب خلودَ الشمسِ في ظلماتي.

وامنع سجودَ الحبّ خيراً قد ترى
إذ تهبطُ الأرواحُ في مشكاتي.

خفَّت موازينُ الهوى يا صاحبي
في غيّها ريح السمومِ العاتي.

فزعت دياجيرُ القيامةِ عندما
قرعت طبول الزيف في مرساتي.

واستهدفَ النبض العتيد غوايةً
قد بللت عند المسا دمعاتي.

وتفيّأَ القلبُ الكليمُ صبابتي
في نهدةِ التسهيدِ بالنجماتِ.

لو تسأمُ البيداءُ صرخةَ خافقي
لأتى حديثُ الفجرِ بالصرخاتِ.

لو أنني صخرٌ تهشّمَ طينُهُ
لمضيتُ أسخر من حميمٍ آتِ.

في غفلةِ الماضينَ أذرفُ حيرتي
وأعُدُّ في جُبِ الجوى ساعاتي.

سارت على نهج العهودِ مراكبي
مُذْ جزَّ ناقوسُ الهوى خيباتي.

هل يستوي ذا البحرُ في أمواجه
أو يُستبان الحبُّ في الشهقاتِ.

عامانِ في منفايَ أُنشِدُ راحتي
لا ما لقيتُ النّورَ في خلواتي.

يا منذراً للقلبِ أرهقَهُ العنا
قد أَنزَلَت سُحُب الدُنا مأساتي.

إني وإن دارَ الزمانُ بقصتي
لا أملِكُ الغفرانَ عندَ رُفاتي.

  • الشاعرة : حنان قرغولي – العراق 

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: