الرئيسية / قصص / أشرعة الليل – ق. ق. صباح سعيد السباعي

أشرعة الليل – ق. ق. صباح سعيد السباعي

 

سمعتُ جدي يقول: الليل طويل، وقفتُ على العتبة أرصده؛ لأقصّه
وأنا بطبعي لستُ طماعًا، إن استطعتُ أقطع نصفه، لابأس، أخي ينتظر لامتطاء جواده، حيث لانجوم
لاقمر، سأختصر له الوقت. 

وستفرح أمي، لتكمل تطريز ثوب زفاف أختي، وجدتني أنام على حافة العراء، بقربي علبة تشبه صندوق التبرعات فارغة مثقوبة بالأسفل، سألت عن جدي أخبروني
أنهم لا يعرفونه ولا يعرفونني، كانوا
مشّائين تركوا بقربي قربة ماء واختفوا.
هذا ما أذكره، عاصفة من الجدل حولي هكذا أتصور، حفلة زفاف هناك
وموسيقى على ضفة النهر، ليسوا لي
لستُ لي كل مافي الأمر أضاعوني
وأضعتُ الفكرة عند أول ليل.
السوق مفتوحة لمزاد لمجموعة من المستثمرين، سيعطونني كرسيًا متحركا، حين أكبر أكثر.
لم أحاول أن أناقش، تركت الليل
طويلًا فيه إعلان عني، بلون أخضر
فسفوري.
ربما يصاب بالبرد مثلي، فيعطس
أتناثر أنا والإعلان يعلق على الشجرة.

 

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: