الرئيسية / قصائد / حسن بعيتي / كأنه ليس موتاً – حسن بعيتي

كأنه ليس موتاً – حسن بعيتي

في فضائي عواصفٌ وبروقُ
ودروبٌ عن أغنياتي تضيقُ..

لستُ أدري إذ خضبتني حروفي

أكتبُ الشعرَ أم دماي أريقُ..

قصَّرَ الحرفُ عن شفيف المعاني

وكبتْ نجمتي وخفَّ البريقُ..

ومطايا الهوى كرامٌ ولكن

تعثرُ الخيلُ إذ تسوء الطريقُ..

لم تكن مقلتاك لولا الرؤى طوعَ

.. اشتياقي ولا القوام الرشيقُ..

لستُ إذ أملك الجمال أغنّي

إنما حين للجمال أتوقُ..

بعضُ ما يحجب الملامحَ قتلٌ

للمعاني وبعضه تشويقُ..

إنّه الحبُّ قاتلٌ وقتيلٌ

وعدوٌّ لنفسه وصديقُ..

كان موتاً كأنّه ليس موتا

وسقوطا كأنه التحليقُ..

قد تشفُّ الرؤى وأنت سجينٌ

ويضيقُ المدى وأنت طليقُ..

أيّها النجم في سماوات عمري

غنّ لي قبل أن تجفَّ العروقُ..

واسقني الوحيَ قد سكرتُ اشتياقا

فلعلّي إذا سكرتُ أفيقُ..


من هو الشاعر حسن بعيتي

الشاعر حسن محمد بعيتي حائز على إجازة في علوم اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب ـ جامعة البعث بـحمص عام 2003. شارك في العديد من المهرجانات الأدبية في المحافظات السورية ونشرت قصائده في دوريات ومجلات محلية وعربية. حصل على العديد من الجوائز الأدبية في مجال الشعر داخل سورية وخارجها مثل: – جائزة عبد الباسط الصوفي 2006. ـ جائزة الجولان 2006-2008. ـ جائزة رابطة الخريجين الجامعيين 2005. – جائزة الشارقة للإبداع العربي الدورة العاشرة المركز الثاني 2007. وعنها صدرت مجموعته الشعرية الأولى «قطرات». الإنجاز الأبرز للشاعر حسن بعيتي كان فوزه بلقب أمير الشعراء 2009، بعد حصوله على المركز الأول في المسابقة التي تنظمها هيئة الثقافة والتراث بإمارة أبو ظبي والتي تقدم لها أكثر من 7500 شاعر من مختلف الأقطار العربية.

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: