الرئيسية / أخبار ثقافية / المهرجان العربي الثامن للزجل بأزمور من ألق إلى ألق

المهرجان العربي الثامن للزجل بأزمور من ألق إلى ألق

المهرجان العربي للزجل بمدينة أزمور الدورة الثامنة

الدورة الثامنة لمهرجان الزجل العربي بأزمور ايام ١٩/٢٠/٢١ ابريل٢٠١٨

افتتح المهرجان على الساعة الخامسة مساء من يوم ١٩ ابريل٢٠١٨ بالقاعة الكبرى للجماعة الحضرية لازمور بكلمة مدير المهرجان الأستاذ عزيز كمال وكلمة رئيس المهرجان الدكتور إدريس المرابط وكلمة رئيس الوفد العربي الشاعر توفيق ومان وذلك بحضور ستة عشر ممثلا لدول عربية: الجزائر -تونس – مصر -العراق -الأردن – لبنان – اليمن -فلسطين ضيف الشرف وشعراء من المغرب وذلك انطلاقا من عمل لجنة علمية كلفت بحصر لائحة الشعراء نظرا لنضج المهرجان تدرجا مع المقولات العشر التي تحدد المعرفة .


والذي ميز هذه الدورة حضور قامة من قامات الفكر والإبداع أمثال عبد اللطيف بن يحيى عن إذاعة طنجة وكان هو المكرم من طرف منظمي المهرجان – المرصد الوطني للشباب والتنمية والجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية.

 نعمان لحلو الذي عبر عن ارتياحه للمشاركة المتميزة للشعراء والمستوى الثقافي الذي يجمع بين المعرفة والنظم ؛وكان له لقاء بشعراء عرب ومغاربة نظرا لقيمة القصائد التي ألقيت على مسامع الحضور التي كانت ذات حمولة ثقافية عالية حيث اجتمعت فيها الكلمة ذات الأفكار العذبة والتصوير الناجح والتعبير الشجي بل في قصائدهم أشعارا تجاوزت حد الوصف فرحلت بالمنصت”الحضور”إلى جو النشوة الذي تعاونت في خلقه الكلمة الراقية الجميلة فأعطت كلا جماليا متناسقا فرض روعته ووحد الرؤى وجمع الأحاسيس في لذة الشعر التي أحبها وصفق لها الحضور.

وقد جمع الزجل في هذه الدورة بين الثقافة الشعبية والحكي والحكم الصادرة عن حكماء تجاوزا لنظم رجل الشارع؛حيث كانت في أشعار الشعراء الغنة الموسيقية التي تلاءمت مع كل موقف من مواقف تصوراتهم الشعرية

وكان فائض القيمة هو النقاش المستفيض الذي عبر عن حنكة الشعراء والمفكرين العلمية عرب ومغاربة بمدرج مركز الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة شعيب الدكالي. فائض القيمة هذا جاء نتيجة التيمة التي طرحتها اللجنة العلمية للمهرجان وهي “دور الزجل (الشعر الشعبي ) في عصر التواصلات الاجتماعية “حيث كانت المداخلات للدكتور نديم العبد الله من العراق والدكتور محمد لعريبي بجامعة لبنان والدكتور فوزي الدغمي من الأردن والدكتورة خديجة شاكر من المغرب ؛وأدار الندوة الناقد محمد علوط بجدارة من المغرب

وكان الشعر يصاحب القوارب على نهر أم الربيع وساحة مولنيس بأزمور وبالجديدة بقاعة فندق جوهرة الجديدة .
كما كانت الزيارة للأماكن التاريخية لازمور والجديدة للشعراء والمفكرين العرب قد انتهت بهدية من طرف الممثل الوسيم هشام بهلول عبارة عن فيلم لم يسبق له أن عرض بقاعات السينيما استحق عليها تكريم من طرف سفير النوايا الحسنة الدكتور كاظم الوحيد.
وقد تم الاختتام بسهرة تراثية مغربية محضة على شرف الشعراء وتوزيع مجموعة من الدروع وشهادات التقدير.
وكان تنشيط الافتتاح من طرف الشاعرة الوديعة ريحانة بشير كما كانت هدية الموسيقار نعمان لحلو مجموعة من مقاطع غنائية من أغانيه الجميلة كما كانت المواكبة الإعلامية للانسان اللطيف والموثق عبد المالك ابا تراب.الشكر موصول لجنود الخفاء أبناء وبنات أزمور على رأسهم محمد حجي وأمنية البركادي الذين شرفوا وشرفن المدينة لإنجاح هذه الدورة كما الشكر موصول للجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية وعلى رأسهم مصطفى البيدوري.
وكان من توصيات اللجنة المكونة من المفكرين والشعراء العرب والمغاربة”الاعلان عن مسابقات شعرية للشباب من المؤسسات التربوية الثانوية والجامعية ليشاركوا بالقصائد المتميزة في الدورة المقبلة.

د.إدريس المرابط

 

 

 

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: