الرئيسية / قصص / عزف منفرد (قصة قصيرة) – محمد فتحي المقداد

عزف منفرد (قصة قصيرة) – محمد فتحي المقداد

 
قطع شروده بشكل مفاجئ، وهو يفصل البيانات عن هاتفه النقّال، بضغطة خفيفة من سُبّابته التي تباعدت مسافة عن أختها الوسطى، السيجارة المضغوطة بينهما تنفّست انتفاخًا على طرف المنفضة الغاصّة بأعقاب السجائر المُتكوّمة على مدار ساعات، مُحمّلة بهموم وأنفاس مُدخنيها الحرّى بقهرها.
سُحُب الدّخان تتصاعد بلا توقّف، وبصيص النّار يسري في جسد السيجارة، مزيد من الاحتراق يؤجج سُحُب الدُّخان تتباعد بالمسافة الفاصلة بينهما على طرفي الطّاولة حدّ محيط الظُلُمات.
عيناه ساهمتان باتجاه باب المقهى، كُتُل الدخان تشوّش ملامح وجهها، لم تشعر بانفصال هذه اللحظة القاتلة في حياته.
– حبيبي زياد منذ البارحة أخذتُ موعدًا مع (الكوافير)، أرتاح كثيرًا للمكان رغم تباعده عن بيتي، لطافته آسِرة يعمل بإخلاص، وتسريحاته متميّزة، فَهمَ ذوقي من أوّل زيارة له.
حركاتٌ من عضلات وجهه كانت أقرب للتشنّجات، ترافقت مع مطّ شفتيْه للأمام ورفع حاجبيْه للأعلى، كانت لغة مزدوجة أدخلت شعورًا من الزهوّ أمطر طمأنينة على قلبها، تشكيلات الدّخان جاءت على شكل وجه له ملامح حبّ قديم مطبوع في ذاكرته.
تستعر شهوتها للكلام عن فستانها الأحمر.
– محلّ أزياء أأتعامل معه منذ زمان، بضائعه يستوردها من تركيّة، وعنده قسم خاص بالملابس الإيطاليّة، رغم فارق السعر بينهما، أختار الأناقة (الطليانيّة) المتميّزة على كل الأصعدة، صاحب المحلّ يتّصل بي عندما تصله دفعة من البضائع، في الشهر الماضي كنتُ نائمة أثناء إجازتي استيقظت على رنين الهاتف، جاء صوته يخبرني بأنّه بعد ساعة سيباشر فتح البضاعة الجديدة حتّى أنتقي أفضلها، قمتُ من فوري غسلت وجهي، نسيتُ تناول فنجان قهوتي الذي أعدّته الخدّامة على الطربيزة.
لم يفتأ رأسه بالاهتزاز على ألحان وصوت (أم كلثوم):
” سمــعت صـوتا هاتــفا فى السحـــر **نادى من الغـيب غُفاة البشر
هبوا املؤوا كــأس المُنى قبل أن ** تملأ كأس العـــمر كف القدر”.
يتوقف عند كلمة (غُفاة): “أوه يا إلهي ..!”.
صوتُها يتماوج مع صوت أم كلثوم القادم من آلة تسجيل قديمة قابعة على رُفٍّ خشبيّ خلف طاولة المعلم صاحب القهوة، بجانب تلفزيون ضخم يتصاعد من شاشته دخان ناتج عن قصف روسيٍّ على مناطق الغوطة الشرقيّة، عكسته نظّارتها السوداء ذات الماركة العالميّة الشهيرة (فيرساتشي) واسعة العدسات.
فيشتعل في عينيْه فتيل فستانها الأحمر وحُمرة شفتيْها مع حمرة الدماء هناك في الغوطة. أدار رأسه ليتأكد مما رأى من انعكاس النظّارة من المصدر نفسه، رغم ذلك انفتحت شهيّها بمتابعة كلامها، ولم تتأفّف من كثافة الدخان على عدستيْ النظّارة. يضربُ كفًّا بكفّ، يحاول بكامل قوّته إخراج صرخة مدويّة، تنكتم أنفاسه وتصدر عنه: “آه ..”. انشقّت من أعماق أحزانه، متجاوبة مع طقطقة عظام قفصه الصدريّ.
– حبيبي زيّود، اهتزاز هاتفي النقّال للمرّة الثانية من متجر فخم متخصّص بالأحذية المُستوردة من أوربّا، مؤكّد أن الدفعة الجديدة قد وصلتهم، منذ شهرين أنتظر(الموديل)
الذي طلبته منهم، كنتُ شاهدته في أحد مجلات عروض الأزياء.
امتدّت يدها تبحث عن الرقم في قائمة الأسماء، نهض من كرسيّه، بخطوات واثقة مشى باتجاه باب المقهى، خياله انعكس في عدسات نظّارتها، النادل واقف بمواجهتها لاحظ صورة زياد من جهة ظهره.
أتمّت مكالمتها، وتفقّدت محفظتها لتتأكد من وجود بطاقة (الفيزا كارد)، خارج المقهى فقدت زياد ولم تعثر له على أثر، ركبت سيّارتها وغادرت.
 
عمّان — الأردن
16 / 3/ 2018

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: