الرئيسية / قصائد / هـــــل لـــــكَ فـــــي غـــــــادةٍ – أبو منتظر السماوي

هـــــل لـــــكَ فـــــي غـــــــادةٍ – أبو منتظر السماوي

::::::::::
،،،،،،،،،،:::::::::::::::::::::::::::::::::،،،،،،،،،،

تركــــتُ خلّان الصفا حُسّرا :: والقلب لأواءً وفِــــــيَّ انبرى
بحبّ مَــن أهوى عليَّ اجترا :: وليلــــةٍ بـــــــتُّ بها والكرى
فـــــي مقلتـــــــي أذيالـــــــــــــــــــهُ تُسحَبُ

فوَّضــتُ أمري للحجا فارضاً :: لعلّــــه ينحـــــــــو بنا ناهضاً
ولم يكن غيـــر الحجا عائضاً :: إذ جائنــــــي إبليسها عارضاً
علـــــــــيَّ أنواعــــــــاً بهـــــــــــــــــا يخلبُ

ومفرزاً دهـــــواً وفـــي عادةٍ :: يكـــــــدي الورى فيها بوقّادةٍ
ومغريـــاً قلبــــــــي بمصيادةٍ :: فقال لي : هــــل لكَ في غادةٍ
فـــــــــي وجنتيهــــــا الصبــــــــحُ والكوكبُ

فقلتُ لا , قـــــــال ولا سادنٍ :: بربـــــوةٍ للعشــــــق لا واهنٍ
لا عابـــــثٍ لا جائـــــرٍ بائنٍ :: فقلتُ لا , قــــــــال ولا شادنٍ
يرنـــــــو بطــــــرفٍ بالنهــــــــــــــى يلعبُ

فقلتُ لا , قـــــــال ولا ثروةٍ :: تعيش فيهــــا إذ وفـــي نزوةٍ
غنيمـــةٌ كأنَّ مــــــــن غزوةٍ :: فقلتُ لا , قـــــــال ولا قهوةٍ
تكســــــوك كأس المُلـــــــــــــــك إذ تَشربُ

فقلتُ لا , وبــــتُّ في دهشةٍ :: والقلب يحثو بـي وفي رعشةٍ
وقال لــي أرنوك في وحشةٍ :: فقلتُ لا , قــــــــال ولا كبشةٍ
خضــــــــراء فالعيــــــش بهــــــــــــا طيّبُ

تقتات منهــــا لستَ بالمذنبٍ :: تعيـــــش رَوعانــاً بلا مَثلبٍ
تبدو مـــنَ الجنات في مَقرَبٍ :: فقلتُ لا , قـــال ولا مُطربٍ
إذا شـــــــدا عنــــــــــــد الصفــــــــا يُطربُ

يضفــــــي بألحانٍ لها فُوِّضا :: ولحنــــه كالسيف إذ يُنتضى
أو عَندلٍ غنّـــى بملأ الفضا :: فقلتُ لا , قـــال فنم مُعرضا
عنّــــــــي فأنــــــــتَ الحَجَــــــــــــر المتعِبُ

وباتـت الروح هوىً تقطبُ :: وقـــــــد نحا إبليس يستغربُ
فلــي رؤىً أنجو بها أقربُ :: للديـــــن والتقوى ولا أهربُ
فلـــــــــي شروقٌ مـــــــا لــــــــــــــه مَغربُ

((( ابو منتظر السماوي

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: