الرئيسية / قصائد / هذا الشرود / محمد عبد الولي الطيب

هذا الشرود / محمد عبد الولي الطيب

هذا الشرود و رأس مالـي
في الضياع -أخا الليــالي-

و أنـت …والقـات الأعــزُّ
عليَّ منك و كل غالي

يحمرُّ في عينيَّ مثل الموت
…..يختصر إغتيالي

يختال مثلك في دمي
يُومي اليك ببعض حالي

ويحاور الـزمن الـذي
مازال يقتله إنشغالي

بقصائدٍ ما لامست
حرِّي..و لا لبست ظِلالي

متأبطٌ أحلامه الزرقاء
يلهث في المحالِ

هذا الشرود و مالديك
من القداسـة في خيالي

ولون خاطـرك العقيم
على وشاح الـبرتقـالِ

يا أنت مازال الزمان
إليك يستبقي وصالي

ليزيدني وجعاً عليك
يحـدُّني بذنوب آلي

يا أنت هل تدري لماذا
لا يملُّك ضيق حالي

وانت حتى الرد عندك
لم اجده على سؤالي

القات علمني البقاء
على الخطيئة يا ضلالي

القات علمني اموت
اذا عشقت فلا أبالي

يندس بين مشيئتي
وقرار إنساني المثالي

ويبيعني وانا الاعز
عليَّ من حالي ومالي

فلا غرابة إن بقيت
على المزيد من التعالي

متملكاً قلبي الجريح
وشاغلا بهواك بالي

محمد عبدالولي الطيب

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: