الرئيسية / قصائد / إذا المرء دوماً ليس يصدقُ منصفا / مصطفى راشد المعيني

إذا المرء دوماً ليس يصدقُ منصفا / مصطفى راشد المعيني

إذا المرء دوماً ليس يصدقُ منصفا
فدعه وصاحبْ من يبادلك الصّفا

فَما الخلّ كذّاباً إذا ما استشرتهُ
فصاحبْ لمن يبديك بالصّدق لو جفا

إذا كان محموداً امرءٌ بثنائه
علا بيننا صدقاً وفي قوله اكتفا

صديقي بحقٍّ عند كلّ جريرةٍ
أراه بقربي قد بدا متلهّفا

على أيّ جنبٍ ليس يخلف وعده
إذا قال لي يا صاحبي أو أخي كفى

عييتُ بدنيانا على نيل صاحبٍ
يخفّف من همّي يبادلني الوفا

أَرى الصّحب لا ترضى بأيّ قطيعةٍ
فصحبتهمْ حبّاً وليس تكلّفا

وما الدّهرُ مبقيهم كما الكلّ راحلٌ
على ذكر صحبي سال دمعي تأسّفا

إِذا ضَنَّ في الصّحب احتمال وجودهمْ
لَعَمرُكَ يكفي أن تصاحب مصطفى

مصطفى راشد المعيني

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: