الرئيسية / قصائد / عند خط ِّالنهاية / د. فواز عبد الرحمن البشير

عند خط ِّالنهاية / د. فواز عبد الرحمن البشير

عند خط ِّالنهاية

حياتكَ قاربت حدَّ النهاية
ولم تعلم بأهدافِ الحكاية

قضيتَ سنيّ عمركِ في ضياعٍ
ولم تأتيكَ أسباب ُالهداية

ورحتَ تخالطُ الدنيا وترجو
منَ الأغيار ِأشراطَ العناية

فتهتَ بها ولم تفلح بحالٍ
وضِعتَ ولم تصل فيها لغاية

كأنكَ إذ طلبتَ الأنسَ فيها
رميتَ بها فأخطأتَ الرماية

ترفّق لا تكن فيها عجولاً
ولا تتبع بها دربَ الغواية

ولذ باللهِ إن صادفتَ هماً
ولا تدخل بحربٍ دون َراية

ولا تحفل بغيرِ رضا إله ٍ
ولا تحمل بعاتقكَ الجناية

وكن فيها غريباً في بلاد ٍ
وكن للخيرِ بينَ الناسِ آية

ولا تفرح بأحزانِ البرايا
ولا تخرق مراكبَهم نكاية

وللمكروبِ كن خيرَ المواسي
وأجرِ الخيرَ للثكلى جراية

تذكر عن قريبٍ سوفَ تمضي
لمن أعطى الحياةَ من البداية

هناك َترى الحقيقةَ دونَ لبس ٍ
فلا تجدي الشفاعةُ والولاية

فإن أفلحتَ حزتَ جنان َخلد ٍ
وإن أبلستَ يا بؤسَ النهاية

رجوتكَ يا إلهي عندَ ضعفي
ولي في عفو ِمولايَ الكفاية

د/ فواز عبد الرحمن البشير
سوريا

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: