الرئيسية / قصائد / دُعَائي لا يَكِلُّ فهَل تُجيبُ؟ / شعر – الباهي حمزة

دُعَائي لا يَكِلُّ فهَل تُجيبُ؟ / شعر – الباهي حمزة

 

 

  • دُعَائي لا يَكِلُّ فهَل تُجيبُ؟
  • شعر – الباهي حمزة .

 

دُعَائي لا يَكِلُّ فهَل تُجيبُ؟
وأنتَ العَالمُ البَرُّ المُجيــبُ
.
فأَنتَ عَلَيكَ أَمري ليسَ يَخفَى
وأَنت مــنَ الوَريدِ لَنَا قَريبُ
.
أَتَمـــنَعُني الإِجَابَةَ يا إلَهــي
وأَعلَمُ كيفَ تَمنَعُهَا الذُّنُوبُ؟
.
ومَا يَأسي لمَنعٍ سُوءُ ظَنٍّ
وحَاشَا أَن تُخَيِّبَ مَن يَصُوبُ
.
ولكِن ضَعفُ نَفسي وانكِفَائي
علَى ذَنبي وقَلبٌ لا يَؤُوبُ
.
فلاَ تَردُدْ دُعَايَ بطُولِ ذَنبي
فمَن يَرجُوكَ مَـــا ظَنِّي يَخيبُ
.
أَجِبْ مَولايَ لاتَمنَعْ بذَنبٍ
فإِنًِي مُقـــبلٌ خَجِلٌ..أَتُوبُ
.
على الرَّكعَاتِ والسَّجدَاتِ أُفضِي
رَجَاءً والفُــــؤَادُ بهِ يَذُوبُ
.
فجُدْ أَنتَ الكَريمُ بجَمعِ شَملٍ
علَى مَرضَاتِكَ الأَغلَى..تَطِيبُ
.
وحَقِّقْ مُنيَتي..طَالَ اصطِبَاري
وبَلِّغني ووَفِّقني أُصِـــــيبُ
.
فمِنكَ غَدًا سيَصلُحُ كُلُّ أَمرٍ
وتُزهِرُ من جَوَانبهَا الدُّرُوبُ
.

 

  • شعر – الباهي حمزة .

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: