الرئيسية / كتابنا / قصة الصباح / ولادة الوجع – صباح سعيد السباعي

ولادة الوجع – صباح سعيد السباعي

 
سافرت فكرته في موسم القطاف؛ لكنه عاد محاولًا مرة أخرى أن يجني الزيتون وفاء لوعد قطعه لوالده…
الوقت بعد الفجر بقليل…
لبرودته انعاش فريد… حمّى اللهفة تحرقه…
جنون العالم يسيطر على فكره..
_: كيف استطعتُ اجتياز الخط الفاصل بين الموعد والوعد وأنا المنهك العازف على أوتار الوجد والأسى…
يقترب من أول شجرة يمدّ يده لا شيء إلا النوى …
وجهه نحو أخرى؛ إذ هي عارية تماما…
يربط نفسه بها…
_: أحتاج التطهر… أحتاج وقتًا لأغسل شوائب العمر…
انفتحت شلالات المطر…
تصبّ على جذوة الألم…
صار نصفين… صخرة صلبة… وآخر نهر نازف
ممتدًّا…
 
تاركا خلفه ملفات الأسئلة…
عن جذور في الحقول….
_: أحيانًا في التلاشي تكمن الولادة
كان هذا على وجه النهر…

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: