الرئيسية / قصائد / شَدْوُ الرُّعْيَان / شعر : الدكتور عزت الخطيب – مصر

شَدْوُ الرُّعْيَان / شعر : الدكتور عزت الخطيب – مصر

 

 

  • شَدْوُ الرُّعْيَان.

  • شعر : الدكتور عزت الخطيب – مصر

*****
للــشِّـعْـر بَــوْنٌ 
حـين يُـصْـبـحُ شَــاعــراً …
بـيـن انْـتِـشَـاءِ الـحَـرْفِ
والـهَـذَيَـانِ
.
يــمــشـي عـلـى قـدمـيـن
مـثـل حــمــامـةٍ…
وكـلاهـمـا
يـنـحـو إلـى الـطيـرانِ
.
والآن أطْـلَـقَـتِ الـعِـنَـانَ لـحَـرْفِـهِ…
واسـتـعـمـرتـنـا
تـلـكـمـا الـعَـيْـنَـانِ
.
نـام الـكـرى فـوق الـعـيـون
ولـم تـنـم….يـا صـاحـبـي
عـيـنـان نـاعـسـتـانِ
.
وأنـا أتـيـتُ مـن الـبـوادي
شـاعـراً…
حـيـثُ الـحـواضـرُ جَـمَّـةُ الألـوان
.
ورأيـتُ ثَــمَّ رأيـتُ
أجـمـلَ زهـــرةٍ…
وقَــعَــتْ عـلـيـها أعـيـنُ الإنـسـانِ
.
قـالـتْ رُوَيْـدَكَ
لـيـس عَـصْـرُكَ عَـصْـرَنَـا ..
شـتـان بـيـنـهـمـا بـألـف زمــانِ
.
قـد تـخـلـبُ الـمُـدنُ الـعُـيـونَ
بــضـوئـهـا…
وبـأيْـكِـهـا الـفـيـنـانِ ذي الأغـصـانِ
.
لـكـنـهـا كـالـثـلـجِ
حـيـن تُـحـيـطـهُ ….
بــالــدِّفْءِ يـصبـحُ عَــاجِـلَ الـذَّوَبـانِ
.
لـكـنَّ حـظَّـكَ
قَــادَ خَـطْـوَكَ نـحـونـا…
ولــقــد هَــداكَ لـصـائـب الـعُـنـوانِ
.
قـلـبـي يـراكَ
كـمـا أراك بـأعـيُـنِـي…
وغَــزَوْتَ وجــدانــي بـغـيـر سِـنَـانِ
.
دَعْـنَـا مـن الـمـاضـي
وَهَـبْـتُـكَ حـاضـري…
أضـغـاثُ مـاضـيـنـا إلـى الـنِّـسـيـانِ
.
مـا اخْـتَـرْتُ مَـاضِـيَّ
الـذي وَدَّعْـتُـهُ…
لـو كُـنْـتَ فـي الـمـاضـي لَـمَـا عَـنَّـانِـي
.
هَـيَّـا نُــورِاي
سَـوْأَةَ الـذِّكـرى مـعـاً…
كـي تـسـمـحَ الــدُّنـيـا بِـحَـظٍّ ثَــانِ
.
والآنَ بُـشْـرَايَ
الـتـي أمَّـلْـتُـهَـا…
بـيـن الـيـديـن تـضـمُّـهـا أحـضـانـي
.
وأرى غَـدِي
مـا دُمْــتَ صـاحـبَ رحْـلَـتِـي…
سـيـكـونُ مـثـلَ الـيـومِ طَـوْعَ بَـنَـانِـي
.
هــذا هَـوَاكَ شَـرَحْـتُـهُ
وكَـفَـانِـي…
أنِّـي أرَاكَ كَـمَـا أَرَاكَ تَــرَانِـي
.
الـحُـلْـمُ طـيـفٌ
فـي الـمـنـام يـزورنـا…
أرأيـتَ حُـلْـمًـا زَائِـرَ الـيَـقْـظَـانِ

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: