الرئيسية / كتابنا / صلاح جاد سلام / قطوف دانية – الحلقة 37 – / بقلم الدكتور : صلاح جاد سلام

قطوف دانية – الحلقة 37 – / بقلم الدكتور : صلاح جاد سلام

  • قطوف دانية .

  • الحلقة 37 .

من مصنّف لى بعنوان [[ هكذا كانوا ]] أقتطف للقاريء الكريم ما يأتى :

القاضي أبو الطيب الطبري ( ت 450 هـ ) ، شيخ الشافعية ، طاهر بن عبد الله بن طاهر بن عمر، ولد فى آمل طبرستان فى عام ( 348 هـ ) ،
سمع الحديث فى جرجان من أبي أحمد الغطريفي، وفى نيسابور من أبي الحسن الماسرجسي، وعليه درس الفقه أيضاً ، وعلي أبي علي الزجاجي، وأبي القاسم بن كج ، وسمع فى بغداد من الدارقطني وغيره ، ثم اشتغل فيها علي أبي حامد الإسفرايني ، وشرح ‏( ‏المختصر‏)‏ ، و‏( ‏فروع ابن الحداد‏)‏‏.‏
وصنف في الأصول والجدل وغير ذلك من العلوم الكثيرة النافعة ، وولي القضاء بربع الكرخ بعد وفاة أبي عبد الله الصيمري ،،،
وكان ثقة ديناً ورعاً، عالماً بأصول الفقه وفروعه ، حسن الخلق ، سليم الصدر ، مواظباً علي تعليم العلم ليلاً ونهاراً ، له ترجمة في ‏(‏ طبقات الشافعية ‏)‏‏.‏
كان رحمة الله عليه متقللاً من الدنيا ،، فقيراً،،،
وفى هذا حكي الشيخ أبو إسحاق الشيرازي عنه – وكان شيخه ، وقد أجلسه بعده في الحلقة – أن أبا الطيب أسلم خُفًّا له عند خفاف ليصلحه له ، فأبطأ عليه ،،،
فكان كلما مرعليه ، أخذه فغمسه في الماء وقال‏:‏ أيها الشيخ ، الساعة أصلحه‏.‏
فقال الشيخ‏:‏ أسلمته لك لتصلحه ، ولم أسلمه لتعلمه السباحة‏.‏
وحكي ابن خلكان ‏:‏ أنه كان له ولأخيه عمامة واحدة ، وقميص واحد، إذا لبسهما هذا ، جلس الآخر في البيت ، لا يخرج منه ، وإذا لبسهما هذا ، احتاج الآخر أن يقعد في البيت ، ولا يخرج منه ، وإذا غسلاهما جلسا في البيت إلي أن ييبسا ،،،
وقد قال في ذلك أبو الطيب ‏:‏
قوم إذا غسلوا ثياب جمالهم *** لبسوا البيوت إلي فراغ الغاسل
وقد توفي أبو الطيب الطبري عن مائة سنة وسنتين، وهو صحيح العقل والفهم والأعضاء ، يفتي ويشتغل إلي أن مات ،،،
وقد ركب مرة سفينة ، فلما خرج منها قفز قفزة لا يستطيعها الشباب، فقيل له ‏:‏
ما هذا يا أبا الطيب ‏؟‏
فقال‏:‏ هذه أعضاء ، حفظناها في الشبيبة لتنفعنا في الكبر، رحمة الله‏ عليه .
هكذا كانوا .
فتأمل .

صلاح جاد سلام

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: