الرئيسية / كتابنا / قصة الصباح / إحياء – صباح سعيد السباعي

إحياء – صباح سعيد السباعي

 
 
كأن الذكريات دواء لتصدّ الهزيمة في داخلنا…
نرسم النهر على الرمل نرصف قاعه بالحجر والحصى ننتظر المطر…
الميناء بلا سفن؛ لأننا آخر المسافرين…
نقطف القمر من الصبار…
بلا أصحاب نحن …
تاه السؤال عنهم وراء الهضاب
المراثي هي الجواب…
لا فصول هنا….
هنا الصحراء….
خيمة بلا أعمدة…
عزف البيانو من يخت هناك يردده الصدى..
امرأة جميلة تغازل الشمس بجسدها…
مسترخية بيدها كأس عصير مثلج…
يحجب لون عينيها نظارات شمسية سوداء…
أتوقعها زرقاء…
يطلب زوجها رقصة…ابنتهم ترسل لنا قبلة في الهواء راسمة ابتسامة مخصصة لكِ
رقصتُ على إيقاعها حافيا على الرمل…
ليس كرقصتهم.. ولا خطواتهم الهادئة…
أثرت الرمال بضرب أقدامي…
بكى داخلي لدرجة الدوار….
ليت حبات الرمل كانت وردات…
ليت رقصتي كانت حقيقة…
كل هذا ابتدعته
لبسمة على شفاه طفلتي في الشتات..
حضنتها.. نبت جناحان للصحراء…
وزهرة نادرة

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: