الرئيسية / قصائد / عيناك – محمد أيهم سليمان

عيناك – محمد أيهم سليمان

عيــــنـــاكِ
طــفلٌ نــائمٌ فــوقَ الثرى

يـــزدادُ ودًّا
إذ تــــبسمَ مـــزهرَا
.
.
تلكَ الشفــاهُ
إذا تَطَبقَ حســـنهَا

جــعلتْ مدادي
تائــــهًا ومـــعثرَا
.
.
فتفيـــضُ روحِـــي
إذ تغـــيبُ بــحــسنهَا

وكأنني
فــوقَ المـصابِ مـكــسرَا
.
.
وتعودُ روحي للحياةِ إذا مضتْ

فـــي عـــركِ صـدرٍ
فيهِ نــبضٌ قـــد سرى
.
.
لقبتـــهَا شـــمسَ الشــتاءِ
إذا بـــدتْ

صــــاحَ التـــرابُ
مـهــللًا ومــكــبرَا
.
.
فــكذَا عيـــونكِ
مــرجُ عشبٍ أخضرٍ

وكـــــذَا رحيقكِ
ســوسـنٌ قــد سورَا
.
.
فــي مــزجِ طيــفكِ والعقيقِ
حـــــــكــــــايـــــةٌ

تمضي لتنسجَ للجمالِ
أســــــــاورَا
.
.
فـــأقــولها
عـــندَ المرورِ بحــسنهَا

سبــحانَ منْ خلقَ الجمالَ وصورَا
.
.
قــــــررتُ أنِّي لنْ أعودَ عنِ الهوى

هــذا الــــقرارُ
برمشِ عينكِ حررَا

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: