الرئيسية / قصائد / إلام الشوقُ يُرسلُ فيَ نصلا؟ – د.ريم سليمان الخش

إلام الشوقُ يُرسلُ فيَ نصلا؟ – د.ريم سليمان الخش

ويسألني وقد هلّت دموعي
إلام الشوقُ يُرسلُ فيَ نصلا؟
.
لمن كُتبَ الغرامُ على ضلوعي
لمن عشقي لمن ولهي تجلى؟
.
عن الآمال تبرق في سطوعي
فتغدو جنّتي أدفا وأحلى
.
فهل يسطو الفراق على ربوعي؟
فينتحر الغرام إذا اضمحلا؟
.
أأمعن في المحبة ..في نزوعي
إلى صدرٍ يرّد الروح شعلا
.
أ وهج الحب يخبو في شموعي
فيوعز للحبيب بأنْ يفلا؟
.
ويطلبني لأخرج من خشوعي
وأملأ خرجَ أسئلة تدلى …


أنا الوله الجميل إذا تجلى
أنا الحب البهي ولن يضلا
.
أنا ألحان أشواق تغنى
بها العشاق بالأشجان حبلى
.
أنا اكسير هذا الكون تعطي
له الأزهارُ للنحلات بذلا
.
أنا غيم السخاء تمر عجلى
يعمّ الخير لاينسى محلا
.
أنا النعمُ ..القبولُ أُصاغ جذلى
ولم تكسر أماني القلب كلّا
.
ولم أشرب بكأس الغل يوما
ولم أُثقل على الخلان ظلا


أنا شدو البلابل حين تصفو
وصلصلة المشاعر حين تُجلى
.
أنا عبق المودة في نفوس
ترى الإنسان أزهارا وفلا
.
وشعري في المحبة مثل نهر
به صارت معاني الحب حقلا
.
به رُدّت قلوب الناس قمحا
وعاد الزرع في أشلاء قتلى


إذا أنشدت كلّ الجن تُصغي
ونابضة خوافقهم لأعلى
.
تسيل دموع هذا الكون لما
أرتل لوعة العشاق جذلى
.
أصلي للوفاء بألف ورْدٍ
وأُسعد إن حباني الله وصلا
.
وأسكن في قلوب قد تسامت
ولم تحمل من الأضغان ثقلا
.
حبيب الروح أعشقه خلودا
وينبت في حنايا الروح نخلا
.
إذا هبّت علي بذات شجو
نسائمه حضنت الريح أهلا
.
تؤجج جمر أشواقي فأبكي
وصبري لا يضنّ إليه حملا
.
أطهر من غسيل الحب روحي
ويشربني زلا لا صرت كُلا
.
يسيل الشعر من شفتي محلى
وفي عين الأحبة بتُ كحلا
.
أنا الشعر المقفى بالأماني
أنا عين القصيد أفيض نبلا
.
أنا الريم الفصيح إذا تغنت
أجاد الصعب حتى صار سهلا
.
فلا تسأل سؤالك ليس يُجدي
وخذ كأسا من الأشواق تُملا
.

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: