الرئيسية / قصائد / صنعاء / بقلم الشاعر : السيد عبده أبو أمجد

صنعاء / بقلم الشاعر : السيد عبده أبو أمجد

 

  • قصيدة : صنعاء .
  • شعر :- السيد عبده أبو أمجد .

 

(صنعاء) يا درةً في مؤقها الشفق
ويا بريقاً له في مقلتي ألَقُ

ويا سناءً تزيد الشمس رونقه
ويا رواءً من الأرواح ينبثق

صنعاء يا قبلةً للحب عاكفةً
تلملم الشوق فواحاً بها العبقُ

يا نبض روحي ويا وجدي وآصرتي
ويا سمائي التي أسمو وأنطلق

يا دوحة القلب، يا حباً أهيم به
عند المساء وعند الصبح أعتنق

يا أغنياتي ويا أشواق عاطفتي
يا مزهريات حبي حين انتشق

سكنت فيك وأنت الروح تسكنني
أنت السماء التي تسمو وتستمق

لي فيك (شبَّابة)ٌ، نجمٌ يسامرني
ودمعةٌ لم تزل تحبو وتنزلق

وصفحةٌ من كتاب الوجد تسمعني
أحلى الأناشيد صداحاً بها الورق

وصورةٌ من رؤى التاريخ تغمرني
بالذكريات وبالأحلام تندفق

وباقةٌ تسكن الأرواح تُسكرها
ولحظةٌ تنعش الذكرى وتنعتق

هذا اليماني (ذو سيفٍ) و (ذو يزن)
وذاك (تبعٌ) هذا السيف يمتشق

وتلك (أروى) وذي (بلقيس) ساءلتا
عن اليمانين كم فاقوا وكم سبقوا

عن قصر (غمدان) عن (عرشٍ) و (أعمدةٍ)
عن سد (مأرب) والجنات تصطفق

عن إرث (حِميَرَ) عن (عيبان) عن (نقمٍ)
عن بلدة لم تزل بالجود تلتحق

عن العروبة والأعراب عن وطنٍ
له بركن الهدى دربٌ ومفترق

عن الشهامة هل ما زال كوكبها
فوق الثريا وفوق النجم يأتلق

كان السؤال وكان الصمت ثالثنا
وحيرةٌ لم تزل للقلب تخترق

ودمعةٌ ما همت إلا وقد تركت
أخدودها في جدار الروح ينفلق

ولوعةٌ لم تزل نيران حسرتها
من (ذي نواسٍ) من (الأخدود) تحترق

من (الصريم) ومن أرضٍ بها احترقت
من شح قومٍ أحبوا النفس وانغلقوا

من سد (مأرب) من (فأرٍ) ومن (عرمٍ)
منه الرجال تهاوت بعدما افترقوا

من هذه اللحظة العمياء في كبدي
والدار والجار والأسوار تنسحق

من ذلك الحين والفئران تقرضنا
وأرضنا لم تزل كالدود تلتصق

ولم يزل (هدهد) الأخبار يكذبنا
ولم تزل أذنه للسمع تسترق

وفيل (أبرهةٍ) ما زال يهدمنا
وطيرنا شاخ فيه الحمق والخرق

وقام يقذف بالسجيل كعبتنا
(طير الأبابيل) ترمينا وتنطلق

وجند (كسرى) أتت منا تحررنا
وجيش (قيصر) ما تاهت به الطرق

واجتاحنا الكل سراً أو علانيةً
تسارعوا لابتلاع الأرض واستبقوا

وكل حلفٍ يخون حليفه قُدُماً
ضرع الخيانة كم عشقوا وكم (مصقوا)

و(داحسٌ) لم تزل تنمو بتربتنا
حرب (البسوس) كنبت الأرض تنفتق

هذا (مسيلمةٌ) والدين في يده
بضاعةٌ يشتريها كل من نفقوا

صنعاء صنعاء يا (عطان) يا جبلاً
من الآباء لنا في سفحه نفق

تمضي بنا سكة الأحزان تسرقنا
عين المتاهة فيها الروع والفرق

في أعين الجيل قيدٌ يستبد بها
غشاوةٌ وضبابٌ ظلمةٌ رهق

كل المطارات موقوف مدارجها
كل الفضاءات مسدود بها الأفق

يا بنت (ذي يزن) التاريخ معذرةً
إن عاث فينا غثاء القوم واخترقوا

أو حاولوا كسرنا والقيد يرهقنا
والنار تلفحنا والموت والغرق

وحاصروا القلعة الشماء وابتذروا
فينا الخصام وما كادوا ومااختلقوا

(صنعاء) يا قبلة الأمجاد ما ركعت
يوماً لنذلٍ وما أودى بها الرَّهَق

ولا استبد بها الطاغوت مديته
ولا أطاحت بها الأقزام والمِزَق

ولا استكانت لفردٍ حاقدٍ أبداً
ولا استنامت وعين اللص تندلق

(صنعاء) إن جاءها بالضيم عاصفها
مضى هشيماً له من عصفه فَرَق

وإن تحالف بالعدوان شرذمةٌ
تروم منها مراماً رامَها الفلق

وإن تمطّت بظهر الليل ساحرةٌ
ما زاغ فجرٌ وجاء النورُ ينبثق

تجمَّع البوم والغربان في دلجٍ
ليسرقوا النورَ من عينيك فاحترقوا

(صنعا) مني ومن عيني ومن كبدي
ومن فؤادي من الأحشاء تغتبق

أظل في جفنها في دربها أملاً
وفي يديها وفي العينين ألتحق

ومقلةُ الشمس والتاريخ مكحلةٌ
لها بعينيكِ عشقٌ ذاعه الغسقُ

صنعاء يا أم من لا أم تحضنه
ويا فؤاداً له من مهجتي رمق

يا موئل الروح والآمال غائرةٌ
يا مسرح القلب والأشواق تنسحقٌ

غداً سيشرق نور النصر في بلدٍ
إن بايعوا الله حق البيع إن صدقوا

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: