الرئيسية / كتابنا / صلاح جاد سلام / قطوف دانية – الحلقة 31 – / بقلم الدكتور : صلاح جاد سلام

قطوف دانية – الحلقة 31 – / بقلم الدكتور : صلاح جاد سلام

  • قطوف دانية .

  • الحلقة 31 .

من مصنّف لى بعنوان [[ فى رحاب الصحابة والتّابعين ، رضى الله عنهم أجمعين ]] ، أقتطف للقاريء الكريم ما يأتى :
و خير التابعين كما قال الإمام البلقيني من حيث الزهد والورع هو أويس بن عامر القرني ، من قبيلة مراد باليمن ،،،
وذلك للحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
” إن خير التابعين رجل يقال له أويس ” .
وفي [ كفاية المسلم في الجمع بين صحيحي البخاري ومسلم ] للشيخ / محمد أحمد بدوي رحمة الله عليه عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه وأرضاه ،،، قال :
إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
[ إن خير التابعين رجل يقال له أويس ، له والدة ، وكان به بياض ،،،،، ]. الحديث
وعن أسيد بن جابر قال :
كان عمر بن الخطاب إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم : أفيكم أويس بن عامر ؟ ،،،،
حتى أتى على أويس ، فقال : أنت أويس بن عامر ؟
قال : نعم .
قال : من مراد ثم من قَرَن ؟
قال : نعم ،
قال : فكان بك برص ، فبرأت منه إلا موضع درهم ؟
قال : نعم ،
قال : لك والدة ؟
قال : نعم .
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
[ يأتى عليكم أويس بن عامر من أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن ، كان به برص ، فبرأ منه إلا موضع درهم ، له والدة هو بها بر ، لو أقسم على الله لأبره ، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل ] ، فاستغفر لي ، فاستغفر له .
فقال له عمر : أين تريد ؟
قال : الكوفة ،
قال عمر : ألا أكتب لك إلى عاملها ؟
قال : أكون في غبراء الناس أحب إليّ .
قال : فلما كان من العام المقبل ، حج رجل من أشرافهم ، فوافق عمر ، فسأله عن أويس ، فقال : تركته رث البيت قليل المتاع ،
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
[ يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص قبرأ منه إلا موضع درهم ، له والدة هو بها بر ، لو أقسم على الله لأبره ، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل ] ،،،
فأتى ( أي الرجل ) أويسا ، فقال : استغفر لي ،
قال : أنت أحدث عهدا بسفر صالح ، فاستغفر لي ،
قال : استغفر لي ،
قال : لقيت عمر ؟
قال : نعم ،،،، فاستغفر له ،
ففطن له الناس ، فانطلق على وجهه .
قال أسيد بن جابر : وكسوته برده ،،، فكان كلما رآه إنسان قال : من أين لأويس هذه البردة !.
وجاء في ( الموسوعة الذهبية للعلوم الإسلامية ) للدكتورة / فاطمة محجوب :
أويس القرني ، له مقام شرقي قرية برنبل ، مركز أطفيح بالجيزة ، على قارة بسفح الجبل ، والصحيح أنه مدفون بمصر . أهـ
رضي الله عنه وأرضاه .
فتأمل .

صلاح جاد سلام

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: