الرئيسية / قصائد / قصيدة مَاذاَ جَرَى لَكْ – شعر عمر علواش

قصيدة مَاذاَ جَرَى لَكْ – شعر عمر علواش

سَيِّدِي مَاذاَ جَرَى لَكْ
مَاالَّذِي غَيَّرَ حَالَكْ
مَرَّ لِي اليَوْمَ ثَلاثٌ
مَارَأَتْ عَيْنِي خَيَالَك ْ
إِنْ يَكُن ْ هَذَا دَلاَلا ً
مِنْكَ مَا أَقْسَى دَلاَلَك ْ
أَيُّهَا الشَّاغِلُ بَالِي
لَيْتَنِي أَشْغَلُ بَالَك ْ
لَوْ رأََتْ عَيْنَاك َمَابِي
بَكَتَا لِي مِنْكَ لاَ لَكْ
هَاتِفِي مِثْلِي حَزِينٌ
ْمُنْذُ أَوْقَفْتَ اتِّصَالَك ْ
فَمَتَى قُلْ لِي سَتُبْدِي
لَيْلَة ُ الشَكِّ هِلاَلَكْ
… 

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: