الرئيسية / 2017 / يونيو

أرشيف شهر: يونيو 2017

مصانع الرجال – الحلقة 35 – بقلم أحمد الشيخ علي

مصانع الرجال: 35 هنا مطلع الشمس، ومغربها.. هنا الشآم! ولسانُ أنثاها: كم كنت في شغف لفصل ماطرٍ يطوي العِجافَ ومُخصبٍ للباقي لو أبرقتْ، أرْعدْتُ حتى ترتوي الدُّنيا …وتملأ حِجْرها أرزاقي! كنجوم سماء (كانون) وبهن – رغم أنف الجهل – تهتدون! شادية رفاعي حبال: عالمة عربية من بلاد الشام ذاع صيتها …

أكمل القراءة »

في العشق اﻹلهي – سماح رجب

ولى عني الخلق جمعا أدبروا وشملتني بعظيم عفو قد سرى وإليك أذعنت القلوب وشاقها أن تستضئ بنور حبك مفخرا من لي سواك وخافقي – ياخالقي – بالحب يشدو في هواك مكبرا الحب أنت أيا مجيرا من خطا فهواك عز دائم متفجرا أما هوى العبدان بحر مذلة عوز يسوق إلى الردى …

أكمل القراءة »

حرِّرْ قيودَكَ – جهاد عادل

حرِّرْ قيودَكَ ثُمَّ هاجر مَهْجَعَكْ واصرخْ بصوتِكَ كي تُبدِّدَ مَفْزَعَكْ اطلقْ جنودَكَ في سماءِ تردُّدِي واضربْ بسيفِكَ لا تفرِّط أدمُعَكْ قاسِ الحياةَ فإنَّما هي موتةٌ في المجدِ كانتْ لا الشَّنار لترفَعَكْ امددْ يمينَكَ نحو كفّ تَضَرُّعِي واحضنْ بكفِّكَ من أسَاي تَضَرُّعَكْ أيقنتُ أنَّكَ في فؤادي مُتْرَعٌ ورجوتُ أنِّي في فؤادِكَ …

أكمل القراءة »

يهجرُني ليزريني الشبـــابُ – سعود أبو معيلش

ويهجرُني ليزريني الشبـــابُ ومثلي بالمشيبِ فلا يُعــــــابُ وتَعرِفُني السيوفُ وَسبْحُ خيلٍ وليثٌ في المعامِعِ لا أَهـــابُ وَتَرهَبُني الفَوارسُ لستُ أخفى إذا ما الطَّعنُ أدمتهُ الحِــرابُ وطبعُ الأُسْدِ تمقُتُهُ الغوانـــي وتَفرَحُ إن تُطارِدُها الكِــــلابُ أُعِفُّ النفسَ إن أبصَرت لَحمـــاً منَ الجيفاتُ غَطَّاهُ الذُّبابُ ولا أَرِدُ الدَّنايا ذات يومٍ وحتى لو يُواريني …

أكمل القراءة »

قالَتْ ، وَقُلتُ .. – مصباح الحجاوي

قالَتْ سَئِمْتُ الْعَيْشَ في كُهُف ٍ وَالدُّرّ ُمثلي يّسْكُنُ الصَّدَفا قُلتُ اصْبِري فالعُسْرُ يَصْحَبُهُ يُسْران ِفي القُرآن ِقَدْ وُصِفا تَأبى الأسودُ الأكلَ في جَمع ٍ وَالجوعُ يَجعَلُ أكْلَها الجِيَفا حُرّ ٌ كَعَبْدٍ يَسْتَوي شَرَفاً ِبالأمس ِكانَ الوضع ُمُختَلِفا واليَوم عِندَ اللّه ِكافِرُهُمْ إنْ لمْ يَتُبْ فَسَيَنْتَهي تَلَفا يَمَّمْتُ بَيْتَ اللّه …

أكمل القراءة »

أفياء الغرام – سيف الهمداني

……… إليك فتحت أفياء الغرام و فيك نقشت أشذاء الهيام لأسبح في جمالك يا حبيبي و أرسو في تغاريد السلام حبيبي لا تعذبني فإني أهيم بحسنك الباهي أمامي ألا ليت الحبيب يدق بابي لأسلمه مفاتيح الخيام أحبك كل ما أشرقت شمسا و أسكن في جمالك في الظلام تعالي نقطف الليل …

أكمل القراءة »

 إلى متبرّجة – حسن كنعان

( النص يخص الفتاة والمرأة المسلمة مبني على تعاليم ديننا الحنيف) جمالك نعمةٌ فدعي الكلاما وصونيهِ لتزدادي احتراما أهدا الحُسْنُ مخبوءٌ لزوجٍ بحسنِكِ فاضَ وَجْداً واستهاما ومخدعُكِ استشاط عليكِ حِنقاً حجبتِ عن الحليلِ بهِ الغراما أيا حسناءُ ما هذا التثنّي ؟ ولين ُ القولِ يُبذَلُ ( للنّشامى)! وصدرُكِ باتَ مَرْتَعَ …

أكمل القراءة »

أغارُ عليك – خلود قدورة

أغارُ عليك من خطوِ الطريقِ و من لمسِ الزمرد و العقيقِ أغار عليك من شمسٍ تبدّتْ لتدنو منك في وقت الشروق أغارُ عليك من نسمات فجرٍ أغار عليك من ماضٍ سحيقِ أغار عليك من حسن الغواني و من عطرٍ على الورد الرقيق أغار أغار لا أدري سبيلا فمن مثلي تحبك …

أكمل القراءة »

مصانع الرجال – الحلقة 34 – بقلم أحمد الشيخ علي

مصانع الرجال: 34 قالت لي الشام مَنْ في الخلق يُنصفني قلت انظِريني فلي في الناس إنصاف منْ علمَ الكونَ كيف الحرفُ ينطقه أو كمّل الدّين والعُبّادُ …… أنصاف يوم التغابن، كلُّ الخلق في فزع وهُمُ التُّقات فلا انْهمّوا ولا خافوا أنثى الشآم كشمس لا مغيب لها بحرُ من الدين، والأعلامُ.. …

أكمل القراءة »

حَارَ وصفي وبَيَانِي – محمد هشام خليفي

حَارَ وَصْفِي وبياني — عند ذكري لِأَمَانِي ولقد كنت فصيحًا — حال نطقي وبياني فاذا عقلي صريعًا — فاقدًا باب المعاني واذا قولي ثقيلاً — دون عيبٍ بلساني يا تُرى ماذا رأيتُ — ما سمعتُ ما دهاني إنّني أبدو غريبًا — مثل زهر الأقحُوان عند قحطٍ وجفافٍ — بعد أوراقٍ …

أكمل القراءة »