الرئيسية / 2016 / أغسطس

أرشيف شهر: أغسطس 2016

وُجوهٌ بِلا أقْنِعَةْ – عبد المجيد الفريج

لا النَّائبَاتُ لَهَا في عُرْفِنَا قِيَمُ ولا المَسَرّاتُ قدَْ لاحَتْ بِهَاشِّيَمُ وَ لا الدِّيارُ إذا غََنَّيْتَ رَبْوتَهَا تهتزُّ إذ ضَمََّ زَهرَاتِ الحَياةِ دَمُ أمّا النُّفوسُ إذَا كَشََّفْتَ مَا سَتَرَتْ فَقَدْ يهولُكَ مِنْهَا الكِذْبُ والعَدَمُ إذْ كَيفَ بالثَّّلجِ قَلبُ الطَّاهِرَاتِ هَوَى والرِّجْسُ لَيلَ الهَوَى بالدِّفءِ يَلتَحِمُ كأنََّ أعْيُنُهُنَّ الغَيْثَ إنْ هَطَلَتْ …

أكمل القراءة »

للمنى خرير – ياسر خيري

ــــــــ منحْتِ جَدْولَ المُنى اتِّساعَهُ فضجَّ حينما لمستُ راحتيكِ بالخريرْ.. تَموَّجتْ رؤاهُ جَدْولين مـِنْ سَنىً بجدولين في يديكِ من حَريرْ… تأوّهتْ حمامتان بالجوارِ، نادتاكِ ظنّتاك مثلهن قد وردتِ للغديرْ.. مَنٌحتِ للمدى انتشاءَهُ وللورودِ هيبةَ العبيرْ.. منحتِ للفراشِ حين حَطَّ في يديكِ ما يثيرْ،، وللصّدى امْتدادَهُ منغَّمًا بصوتكِ المُرَنِّم الوَثِيرْ… فهل …

أكمل القراءة »

قف – محمد الخطيب

قفْ يا صاحبي .. قدْ كُنتَ أنتَ وحدكَ تلتحفُ الذكرى إذ تمضي تبحثُ عن ذاكرةٍ للنسيان.. تسند رأسكَّ على خابيةِ الماء تمدُ الكأسَّ ثم تناظر حولكَ هل ما زال يراني ..؟ ذاكَ الطفلُ اللعوبَ أخي فكم قد أباح بسرِّ الضحكةِ للأزمان أو لربما أوقدَ بعضَّ النارِ على حطبِ الجيران هو …

أكمل القراءة »

بقايا – مختار دحناش

ستسألُ عن ضفائركِ المَرَايَا وظلّكِ سوف يحتلّ الزوايا وتنكسرُ العطور على جبيني وهذا المشطُ يسبحُ في مدايا وتنتبه الدّمى من بعد موتٍ وتنتفض المواجع والهدايا وينتحرُ القصيدُ على سريري وتخلو من أميرتها الحكايا يحاسبني غيابك ِمثل عبدٍ بيوم الحشرِ تُثقله الرّزايا وإنّي إن ضللتُ لصرتُ أرجو وأسألكِ الرجوع فَهُوُ هُدَايا …

أكمل القراءة »

قصة الجمال – سالم الضوي

لـقـد كــان غـصني يـابساً ثـمّ أورقـا وكـــان خـيـالـي مـظـلـماً ثــم أشـرقـا ولـم يـبق فـي حـقلي مـن الطيرِ بلبلٌ يـغـني فـعـادَ الـطـيرُ والـسـعدُ زقـزقا ولـــم أدر إذْ مـــرتْ أمــامـي أكـوكـبٌ أضـــاءَ أم الـنـهـرانِ حــولـي تـدفـقـا حـضور مـهيبٌ كـدتُ مـن فرط حسنِهِ أغيبُ وبعض الحسن إنْ فاضَ أغرقا تَــرافَـقَ فــي الـخـدينِ كــرزٌ …

أكمل القراءة »

بِكَفَّيَّ حظُّ المُعسرين – محمد رشاد محمود

يُعَيِّــــرُني آلي الكَــفَـافَ أمَـــــا كَـــــفَى مِنَ الــوَفرِ إخلاصٌ ونُبــْــــلٌ وسـاعِــدُ لَألْزَمَنيـــهِ الكَـــدْحُ في مَطلَـــبِ الحِجَا وهَـــــــانَ مَراحُ الــرَّغْدِ والذِّهْــنُ خَامِدُ تَناءَتْ حُظوظُ النَّــاسِ في الفَقْرِ والغِنَى وفَـــازَ رَحيـــبُ النَّــفْسِ واليُـسْرُ شَـارِدُ إذا كَــــانَ حَـــظُّ الـغِرِّ في تالِـــد الغِنَـى فَــذو العَقْلِ غِـبَّ الحُوجِ بِـالفَـوْزِعَائِــــدُ وقَدْ بَـــــاءَ ذَا بِاليُسْــرِ والذِّكْـرُ خَامِــــدٌ وقَدْ …

أكمل القراءة »

إنَّهُ يَصْهـلُ – أحمد عبد الرحمن جنيدو

إنَّهُ يصهلُ، والقلبُ تلوّى، وتراتيلي بماءِ الخوفِ سمراءُ تنوحُ. وتفاصيلُ وجودي في سواهمْ، في رؤاهمْ في فراغٍ، ليضيقَ الوقتُ، كي تبدو الشروحُ. عازفُ النايَ مع النجْمِ سطوحُ. كمْ مضغْتُ الحلمَ نيّاً، كمْ بلعْتُ الموتَ من جفْنٍ، بأسراري يبوحُ. هذهِ الأشلاءُ في مرمى عيونٍ، لستُ أدري ما على الأفقِ يلوحُ. هي …

أكمل القراءة »

قدْر المرء – صدام الجعمي

بِالصَّدْعِ بِالْحَقَّ قَدْرُ الْمَرْءِ يَرْتَفِعُ وَبِالتَّقَاعُسِ قَدْرُ الْمَرْءِ يَتَّضِعُ بِالصَّدْعِ بِالْحَقِّ وَالأَخْطَارُ مُحْدِقَةٌ بِإِذْنِ رَبِّي نَرَى الأَخْطَارَ تَنْقَشِعُ لَيْسَ الصَّرَاحَةُ فِيْ حَقٍّ تَضُرُّ بِنَا وَإِنَمَا قَدْ يَضُرُّ الْخَوْفُ وَالْجَزَعُ وَاللَّهِ لَوْ قَامَ إِنْسَانٌ بِمُفْرَدِهِ يَدْعُوْ إِلَى اللَّهِ وَالأَقطَارُ تَجْتَمِعُ لَفَرَّجَ اللَّهُ ذُوْ الأَلْطَافِ كُرْبَتَهُ وَأَمْطَرَتْ بَعْدَ طُوْلِ الْفَتْرَةِ الْقَزَعُ جَرِّحْ …

أكمل القراءة »

من نِـسْمةٍ شرقيّـةٍ تُـنْشِي الحَـشا – الحضري محمودي

من نِـسْمةٍ شرقيّـةٍ تُـنْشِي الحَـشا بِـالعِطْر من مِسْكٍ تَـضَوّعـَهُ الرَّشَا شبَّتْ شجُونُ الشّوْقِ تشْوي خافِقِي فاشْتدَّ منها الحَرُّ في وجْهي مَشَى أشْرعْتُ شَمّي للشّذى مسْـتـَنْـشِقًا فانهالَ دمْعي راشِـشًا صحْنَ العَشَا أشْـعلْتُ سِـيـجَـارًا لِـبَـثِّ لَـوَاعِـجٍ والآهُ أَجـَّجَـهُ فَــدَخَّــنَ مُــنْـعـِشـَا وتَهاطلَ الشـِّعْرُ الغزيرُ مُـتَـرْجِِـمًـا عِشْقِي الذي بِحُشاشَـتِي قدْ عشَّشَا غَشِيَ الحنِينُ يَـراعَتِي …

أكمل القراءة »

سكـر الكـلام بـثـغره وتـهـادى – لينا محمود

سكـر الكـلام بـثـغره وتـهـادى غــزلاً فأوقــدَ صبــوتي إيـقادا وأردت إرســال الـغـرام قـصيدة تُـغـريهِ حتـى يـنـجزَ الـمـيعادا زهـرُ الـخمائل مـن رياضِ خدوده كـانـت حـروفـي نـحوها تتهادى لـمـا شـعرت بـما بـه مـن رقّـةٍ شـــاء الــغـرامُ وصـالَـنا وأرادا شـريـانُ قـلـبي نـابـضٌ بـغرامه فـإلـيـه وسّـد نبضَــه وانـقـادا تــيـه الـغـرام بـعـيدة أغــواره والـقـلب مـنـذ ولـوجِه …

أكمل القراءة »