الرئيسية / قصائد / أنتِ الحياةُ…….سعيد يعقوب

أنتِ الحياةُ…….سعيد يعقوب

أنتِ الحياةُ…….

12038161_896626830413545_8380160901167481260_n

 

لك أنْ تَجُودي إنْ أرَدْتِ وَتَحْرمِي

وَلِيَ الرِّضَا أنْعَمْتِ أمْ لمْ تُنْعِمي

مُسْتَسْلِمٌ فِي الحُبِّ مَا لِيَ حِيلةٌ
مَا حِيلةُ المُسْتَضْعَفِ المُسْتَسْلِمِ

وَيَلذُّ عِنْدي مِنْكِ مَا هُوَ مُؤْلِمٌ
مَا كانَ مِنْكِ لَدَيَّ ليْسَ بِمُؤْلِم
ِ
مَا لِيْ خَيَارٌ غَيْرَ حُبِّكِ فانْصِفي
قلبيْ كَمَا يَهْوَى هَوَاكِ أو اظلِمِي

إنَّ الذيْ يَشْكُو الحَبيبَ وَإِنْ قَسَا
مَا كانَ فِي شَرْع ِ الغَرَام ِ بِمُغْرَم
ِ
*********** **********
مَا دُمْتِ فِي خَيْر ٍفليْسَ يَضيرُنِي
أنِّي أعَذَّبُ فوْقَ جَمْر ِ جَهَنَّم ِ

وَإذا سَلِمْتِ فكُلُّ شَيءٍ سَالِمٌ
حَتَّى وَإنْ أنَا مِنْ أذَىً لمْ أسْلم ِ

فعَليَّ تَرْخُصُ فِي سَبيلِكِ مُهْجَتِي
وَدَمِي لدَيَّ يَهُونُ لوْ هَدَرُوا دَمِي

أنْتِ الوجُودُ وَهَلْ لهُ مَعْنىً إذا
أزْهَارُ رُوحِكِ فيهِ لمْ تَتَبَسَّم ِ

أنْتِ الحَيَاةُ وَمَا الحَيَاةُ إذا خَلَتْ
مِنْ وَجْهِكِ المُتََهَلِّل ِ المُتَبَسِّم ِ

أوَلسْتِ مُلهِمَتِي أرَقَّ قَصَائِدي
أوَ لمْ يَكنْ نَشْوانُ لحْظِكِ مُلهمِِي

يَا بَهْجَةَ الدُّنْيا وَتَاجَ جَمَالِهَا
لوْلاكِ لمْ يَجْر ِ الفُتونُ عَلى فَمِي

لا تَحْسَبِي بالبُعْدِ أنَسَى … كُلَّما
طالَ النَّوَى حَرَقَ اشْتِياقِي أعْظُمِي

نَارُ الهَوَى تَزْدَادُ فِيَّ تَضَرُّمَاً
وَيْلاهُ مِنْ نَار ِ الهَوَى المُتَضَرِّم ِ

قَدْ كَانَ يُرْضِينيْ القليلُ لوَ انَّهُ
بَقِيَ القليلُ وَأنَّهُ لمْ يُحْرَم ِ

يَا بَدْرُ أخْبرْهَا كَلامَاً عَنْ فَمِي
أنَا مُتُّ مِنْ شَوْق ٍلِوَجْهِكِ فاسْلَمِي

شعر : سعيد يعقوب

لا تعليقات

  1. كم انت مبدع ❤

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: